هل يصبح الكلاسيكو القادم هو الأخير لزيدان؟

تنزيل (1).jpg

وكالة خبر

بالرغم من النجاحات التي يحققها المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مع فريقه ريال مدريد منذ توليه المسؤولية قبل عام ونصف تقريبًا إلا أن مستقبل الفرنسي لايزال غامضًا وغير واضح وهو ما قد يجعل لقاء الكلاسيكو القادم هو الأخير له.

نجح زيدان ومنذ توليه المسؤولية في تحقيق لقب دوري الأبطال الموسم الماضي ومن بعده لقبي السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، فيما يتصدر الفريق بطولة الدوري الإسباني حتى الآن ويبدو الأقرب لتحقيق اللقب بالإضافة إلى وصوله للمربع الذهبي لدوري الأبطال بعد فوز على العملاق البافاري بايرن ميونيخ ذهاباً وإياباً.

النتائج التي يحققها ريال مدريد تحت قيادة الفرنسي زين الدين زيدان تعزز دائماً تواجده في المستقبل كمدرب للفريق، ولكن عدم تمديد العقد حتى الآن أصبح يثير مخاوف البعض في مدريد حول إمكانية رحيل المدرب الفرنسي خاصة وأن العقد الحالي ينتهي بنهاية الموسم الحالي.

التوقعات تشير إلى تمديد عقد زيدان لمدة عام آخر ولكن عدم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي يجعل الكثير يتكهن بأن مستقبل زيدان قد يتأثر في حالة الخسارة في الكلاسيكو وفقدان القمة بعدها في حالة التعثر مجدداً بالإضافة إلى الخروج من دوري الأبطال لأن ذلك سيعني أن الفريق سينهي الموسم دون اي لقب وهو الأمر الذي أنهى مستقبل كارلو أنشيلوتي مع الميرينجي عام 2015.

زيدان خاض حتى الآن لقائي كلاسيكو كمدرب، فاز في الأول ليصبح أول مدرب يحقق الفوز في الكلاسيكو الأول له مع ريال مدريد منذ أن فعلها بيرند شوستر عام 2007 فيما كان التعادل هو نتيجة اللقاء الثاني.

المدرب الإسباني لويس إنريكي يعيش الكلاسيكو الأخير له بعدما صدر قرار رحيله عن برشلونة، في ظل الانهيار الكبير الذي ضرب الفريق هذا الموسم وآخرها الخروج من دوري الأبطال على يد يوفنتوس، فهل يكون هو الأخير أيضاً للفرنسي زين الدين زيدان؟

مواضيع ذات صلة

تعليق عبر الموقع