استمرار المظاهرات الغاضبة احتجاجاً على تفاقم أزمة الكهرباء في القطاع

استمرار المظاهرات الغاضبة احتجاجاً على تفاقم أزمة الكهرباء في القطاع

خرج المئات من المواطنين الغاضبين مساء اليوم الثلاثاء، في تظاهرة جابت شوارع شمال قطاع غزة، احتجاجاً على تفاقم أزمة الكهرباء 

وانطلقت المسيرة من مخيم جباليا باتجاه مقر شركة توزيع كهرباء الشمال وسط هتافات غاضبة تدعو لإنهاء الأزمة وحق المواطنين الحصول على الكهرباء

وأعرب القيادي في المبادرة الوطنية نبيل دياب في كلمة القوى الوطنية والإسلامية، عن قلقه لاستفحال هذه الأزمة وتفاقمها، مشددا على أن المواطن هو المتضرر الوحيد منها.

بدوره، قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إن تفاقم أزمة الكهرباء يعبر عن فشل ذريع للجهات القائمة على إدارة قطاع الكهرباء في غزة.

ووفقاً لمتابعات المركز يعانى المواطنون في كافة أنحاء القطاع من خفض ساعات وصل الكهرباء إلى 4 ساعات يومياً فقط، فيما اشتكى العديد من سكان المناطق والأحياء في قطاع غزة من عدم وصول التيار الكهربائي إلى منازلهم ومصالحهم الاقتصادية أكثر من 4 ساعات على مدار 48 ساعة.

وأعلنت شركة توزيع الكهرباء أن العجز في الطاقة ازداد بعد توقف المولد الثاني في محطة التوليد، مشيرة إلى أن العجز وصل إلى 438 ميغاوات (73%)، وأن ما يحتاجه القطاع 600، متوفر منها فقط 147 ميجا وات (27%)، وأن مهمتها تنحصر في استلام الكميات المتوفرة وتوزيعها، ولا يوجد جدول ممكن تحديده في عملية التوزيع.

وتتفاقم أزمة الكهرباء في القطاع، يوماً بعد يوم دون أدنى اكتراث بمعاناة المواطنين الناجمة عن العجز الخطير في الطاقة الكهربائية، ومن دون أدنى أمل بتحقيق تحسن، ولو طفيف، في مستوى الخدمات الكهربائية اللازمة لحياة السكان ولا يمكن أن تستقيم حياتهم الطبيعية بدونها.

 

مواضيع ذات صلة

تعليق عبر الموقع