المجلس الوطني الفلسطيني وكيفية اصلاحه!!

سامي

تم عقد أول مجلس وطني فلسطيني في غزة عام 1948 وكان حينها من قام بدعوته للانعقاد الحاج أمين الحسيني ومثل أول سلطة تشريعية على أرض الدولة العربية الفلسطينية التي نص عليها قرار الامم المتحدة 181 , حيث قام المجلس حينذاك بتشكيل حكومة عموم فلسطين برئاسة أحمد حلمي عبد الباقي الذي مثل فلسطين في جامعة الدول العربية.

وتم تجديد المجلس عام 1964 عندما قرر الملوك والرؤساء العرب في مؤتمر لقمة العربي الاول تكليف السيد أحمد الشقيري بتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وقد تم توجيه الدعوة ل 397 شخصاً ليكونوا أعضاء في المؤتمر الفلسطيني الاول , وقد عُيّن الدكتور عزت طنوس مديراً لمكتب المؤتمر, وقد أصبح منذ ذلك الوقت هو السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية وهو الذي يضع سياسة المنظمة ومخططاتها.

ويضم المجلس الوطني الفلسطيني 765 عضواً موزعين على النحو التالي/

  1. المستقلين 198 عضو 2- قائمة الجدد في الوطن 98 عضو 3- قائمة المجلس التشريعي 132 عضو 4- فتح 94 عضو 5- العسكريين 42 عضو 6- الجبهة الشعبية 27 عضو 7- المقيمين في أمريكا 16 عضو 8- الجبهة الديمقراطية 17 عضو 9- فدا 12 عضو 10- جبهة التحرير الفلسطينية 12 عشو 11- الصاعقة 12 عضو 12- حزب الشعب 9 أعضاء 13- جبهة التحرير العربية 8 أعضاء 14- القيادة العامة 7 أعضاء 15- جبهة النضال الشعبي 7 أعضاء 16- الجهاد الاسلامي 5 أعضاء 17- الجبهة العربية الفلسطينية 6 أعضاء 18- الجبهة الاسلامية الفلسطينية 1 عضو 19- حركة المسار الوطني الفلسطيني 1 عضو.

أما مقاعد الاتحادات فموزعة كالتالي/

  1. اتحاد المرأة 26  مقعد  2- الاتحاد العام لعمال فلسطين 18 مقعد 3- قائمة المعلمين 14 مقعد -4 اتحاد الطلاب 13 مقعد 5- جمعية الهلال الاحمر واتحاد الاطباء 10 مقاعد 6- المهندسين 8 مقاعد 7- الكتاب الصحفيين 8 أعضاء 8- المحامين 4 مقاعد 9- الشباب والرياضة 3 مقاعد 10- اقتصاديين 1 مقعد 11- الفلاحين 1 مقعد 12- الفانين التشكيليين والتعبيريين 2 مقعد.

وبنظرة فاحصة لهذه التوزيعة نرى ان 80% بل أكثر من ذلك أعضاء في حركة فتح والباقي للفصائل الأخرى.

هذا المجلس الوطني الفلسطيني الأخير قام بانتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكانت موزعة كالتالي/

  1. محمود عباس فتح 2- صائب عريقات فتح 3- فاروق القدومي فتح

4- أحمد قريع "مستقل" مع أنه كان مرشح للجنة المركزية عن حركة فتح في المؤتمر السابع

5- غسان الشكعة "مستقل" مع انه عضو في حركة فتح

6- د. زكريا الأغا "مستقل" عضو لجنة مركزية في حركة فتح 7- ياسر عبد ربه "مستقل"

8- تيسير خالد ديمقراطية 9- عبد الرحيم ملوح جبهة شعبية 10- حنا عميرة حزب شعب

11- صالح رأفت فدا 12- د. أحمد مجدلاني جبهة النضال الشعبي

13- د. أسعد عبد الرحمن مستقل "عضو فعال في فتح"

14- د. رياض الخضري مستقل , كان ممثل في المؤتمر السابع لحركة فتح

15- د. محمد زهدي النشاشيبي مستقل , كان ممثل في المؤتمر السابع لحركة فتح

16- د. حنان عشراوي مستقل 17- علي اسحق جبهة التحرير الفلسطينية

18- محمود اسماعيل جبهة التحرير العربية

وبنظرة متفحصة سريعة نرى أيضاً حركة فتح تمثل أكثر من 50 % من الأعضاء وهذا ايضاً مخالف للنظام الاساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية      , الأن يعقد اجتماع المجلس التحضيري للمجلس الوطني الفلسطيني في بيروت بمشاركة كافة الفصائل بما فيها حركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي.

ماذا يتمخض عن هذا الاجتماع , هل ستوافق حماس على مقترحات ابو مازن أم ترفض ذلك لأن حماس تطالب ب 40 % من عدد المجلس وبالتالي سيكون لها أقل شيء 6 أعضاء في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير , والجهاد كم عضو ستطالب لو فرضنا جدلاً ان لها 3 أعضاء في اللجنة التنفيذية للمنظمة , والجبهة الشعبية والديمقراطية سيقبلان أم لا بعضو واحد لكل فصيل .

لو فرضنا جدلاً أن هذا حصل وهذا يمثل الحد الأدنى لمطالب الجهاد وحماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين , وبذلك يكون التمثيل لهم فقط أكثر من 50 % في اللجنة التنفيذية , فهل يقبل أبو مازن بذلك ؟؟ أعتقد لا.

واذا كان الاتجاه عكس ذلك فهل تقبل هذه الفصائل أن ستنسحب الجهاد وحماس وتبقى الجبهة الشعبية والديمقراطية وبذلك يكون المجلس له شرعية جديدة لمدة لا يعلمها الا الله وتكون كأنك يا ابو زيد ما غزيت ويبقى الوضع على ما هو عليه ويأخذ ابو مازن شرعيته بدون انتخابات ولم ولن يذهب أحد لا الى انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني لعشرة سنين قادمة.

أم سيتم توافق الجميع ويتم توزيع الكعكة بما يرضي الجميع ويتم زيادة أعضاء المجلس بالعدد الذي يريده الجميع وبالتالي تبقى الامور كما هي ولا يتغير شيء حماس تحكم غزة وفتح تحكم الضفة ويبقى الشعب الفلسطيني في مهب الريح !!

الحل  الديمقراطي الاوحد هو اجراء انتخابات ديمقراطية في الوطن والشتات لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني والمجلس المنتخب يقوم بتشكيل لجنة تنفيذية للمنظمة والجميع يقبل باختيار الشعب ولا يجلس على صدره متربعاً الفترة التي يراها مناسبة له ولحزبه وفصيله وتنظيمه !!

مواضيع ذات صلة

تعليق عبر الموقع