وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

أشهر المعتقدات الخاطئة حول واقي الشمس تخلي عنها نهائياً

o-sunscreen-benefits-facebook.jpg

وكالة خبر

حان الوقت لتصحيح تلك المعتقدات الخاطئة حول واقي الشمس. اكتشفي ما هي الحقائق و  طرق الاستخدام الصحيحة لواقي الشمس لأقصى استفادة.

 

وفقاً للدراسات الحديثة، فإن التعرض المستمر لأشعة الشمس لا يتسبب فقط في حروق الجلد و البقع الداكنة، لكنه قد يتفاقم الأمر ليؤدي للإصابة بسرطان الجلد. للحفاظ على صحة الجلد و حمايتها من مخاطر الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية، فإن استخدام واقي الشمس أمر ضروري. مع ذلك، فإن هناك بعض المفاهيم الخاطئة التي ترسخت في أذهان الكثير من الأشخاص حول استخدام واقي الشمس.

 

بفضل المكونات النشطة في تركيبة واقي الشمس، يعمل على حماية الجلد من التلف بفعل الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB. تابعي المقال التالي و تعرفي إلى أشهر المعتقدات الخاطئة حول واقي الشمس لتتخلي عنها نهائياً.

 

1- تطبيق واقي الشمس قبل الخروج من المنزل مباشرةً

يعتقد البعض أن تطبيق واقي الشمس بشكل مباشر قبل الخروج من المنزل أمر ضروري. لكن في تلك الحالة لا تتوافر الفرصة الكافية للبشرة لامتصاص كافة العناصر و المكونات النشطة التي تعمل على مقاومة آثار الأشعة فوق البنفسجية، مما يؤدي لتعرض البشرة للتلف. للحصول على الحماية الكاملة من أشعة الشمس، لا بد من تطبيق واقي الشمس على الجلد قبل الخروج من المنزل بفترة كافية لا تقل عن 20 دقيقة قبل التعرض لأشعة الشمس.

 

2- واقي الشمس مقاوم للماء

تتوافر العديد من أنواع واقي الشمس المقاومة للماء من أشهر الماركات العالمية. هي تهدف لأن تدوم فترات أطول دون أن تتلاشى، خاصةً خلال فصل الصيف. هناك اعتقاد شائع بأن واقي الشمس المقاوم للماء لا يزول حتى مع التعرق الشديد أو الرطوبة، لذلك فلا حاجة لإعادة تطبيقه مجدداً خلال اليوم، لكن ذلك أمر خاطئ تماماً. حتى واقي الشمس المقاوم للماء يزول آثره بعد فترة عند التعرض للماء أو التعرق. الفرق الوحيد بين أنواع واقي الشمس المعتادة و المقاومة للماء هي أنه يدوم لفترات أطول.

 

3- لا تحتاج البشرة الداكنة لواقي الشمس

يعتقد العديد من أصحاب البشرة السمراء أو الداكنة أن لديهم حماية ذاتية من آثار أشعة الشمس، مما يعني عدم حاجتهم لتطبيق واقي الشمس. هذا الاعتقاد خاطئ تماماً، فلم يتم تصميم أنواع لوشن واقي الشمس فقط للبشرة الفاتحة لكنها لجميع أنواع ودرجات البشرة. يساعد واقي الشمس على حماية البشرة من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية. لا يهم لون أو نوع البشرة، لكن تحتاجين لتطبيق واقي الشمس بشكل منتظم للوقاية من حروق الشمس و سرطان الجلد.

 

4- واقي الشمس يحرم البشرة من فيتامين D

يعتقد البعض منّا أن واقي الشمس يمنع البشرة من الحصول على الجرعات الكافية من فيتامين D من مصدره الطبيعي الأول و هي أشعة الشمس. لكن ذلك غير صحيح، فلا يؤثر واقي الشمس نهائياً على امتصاص فيتامين D كما يمكن الحصول على فيتامين D من المكملات الغذائية و النظام الغذائي المتوازن.

 

5- يستخدم واقي الشمس على بشرة الوجه فقط

يقوم أغلب الأشخاص بتطبيق واقي الشمس فقط على بشرة الوجه لكن هذا الأمر غير كافي. فتحتاج بشرة الجسم و كافة الأماكن المعرضة لأشعة الشمس أيضاً للحماية. تماماً كبشرة الوجه، تتعرض بعض الأماكن من الجسم للتلف عند التعرض للأشعة فق البنفسجية و منها الرقبة، الصدر، الذراعين و القدمين. قد تخترق أشعة الشمس الملابس لتصيب الجلد بالحروق، لذلك، عليكِ الاهتمام بتطبيق واقي الشمس على كافة أنحاء الجسم المعرضة للشمس للحصول على الحماية الكافية.

 

6- كمية قليلة تكفي

على العكس من هذا الاعتقاد، فللحصول على الحماية الصحيحة من أشعة الشمس تحتاجين لتطبيق كمية كافية لتغطية الجلد. فتعمل أشعة الشمس على اختراق الطبقات السطحية من الجلد لتصيبها بالحروق و التلف من الداخل. حتى مع تطبيق الكمية الكافية من واقي الشمس، إعادة تطبيقه مجدداً خلال 3-4 ساعات أمر ضروري. عند التعرض للأشعة المباشرة، تحتاجين لتطبيق واقي الشمس كل ساعتين.

تعليق عبر الموقع