وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

أزمة الخليج وصراعات المصالح..!!

سامي.jpg

بقلم:سامي القيشاوي

منذ اعتلاء المحافظين الجدد بزعامة الرئيس الامريكي جورج بوش سدة الحكم في الولايات المتحدة الامريكية وظهور تنظيم القاعدة في افغانستان ومحاربة "السوفيت" الروس هناك باسم محاربة اهل الكفر "الشيوعيين" حيث كان يحكم افغانستان حزب ماركسي واقتراب الجيش الروسي من منابع النفط , بدأت السياسة الامريكية في المنطقة تتغير وخصوصاً بعد احداث 11 سبتمبر وهجوم القاعدة على البرجين الامريكيين , نتج عن ذلك قصف افغانستان وتتويج كرزاي زعيماً لأفغانستان وتشتيت القاعدة في الجبال وفي باكستان ومن ثم بدأ المحافظين الجدد بقيادة بوش وديك تشيني التفكير في كيفية السيطرة على النفط وعلى سوق النفط في الشرق الاوسط بعد ان اصبح سعر برميل النفط يتخطى المائة دولار واصبحت دول الخليج تعاني من تخمة دولارية!!

نتيجة لذلك تم اختراع مشكلة العراق والكويت وبدأت الولايات المتحدة الامريكية في اجتياح العراق والسيطرة على منابع نفط العراق وتم اعدام الرئيس العراقي صدام حسين وبدأت العراق في حالة من الفوضى حتى يومنا هذا , وتكبد الشعب العراقي ملايين القتلى والجرحى والمشردين.

وبعد سقوط العراق وتولي الشيعة قيادة البلد بدأ الرجال المسيطرون على النظام هناك في بيع نفطهم بأسعار قليلة وتم هبوط سعر النفط بطريقة غريبة ثم جاءت كونداليزا رايس ببرنامجها السياسي وذلك بحجة تغيير الانظمة في الشرق الاوسط وخاصة الانظمة شبه القومية وكانت نظرية الفوضى الخلابة التي على اثرها سقط نظام حسني مبارك والقذافي وزين العابدين بن علي في تونس وحرب سوريا واليمن التي ما تزال حتى يومنا هذا تستنزف كل مقدرات الشعوب العربية.

جميع هذه الاحداث كانت بتمويل عربي وخاصة دول الخليج حتى ان السعودية اعلنت الحرب على اليمن وهي التي تقوم بتمويل الحرب على سوريا , وكانت قطر بالذات قد تدخلت بشكل مباشر في الحرب على نظام معمر القذافي.

ما حصل في العشر سنين الماضية من تدمير وانهاك لكافة القوى الوطنية وما كانت تسمى قوى الممانعة العربية المتمثلة في سوريا وحزب الله وايران بدأت والان بعد مجيئ ترامب الى الحكم في امريكاالذي لم تعجبه سياسة اسلافه بأن تكون امريكا بعيدة عن اماكن الصراع وتقوم بتوجيهها من بعيد وبتمويل بترودولاري جاء وبجشع كبير يريد السيطرة على المال العربي مباشرة ولكي تبقى هذه الانظمة التي لطالما دعمها بل وانشأها تحكم , عليها ان تدفع ثمن تمتعها ببقائها في الحكم وكانت زيارته للسعودية خير دليل على ذلك فقد رجع الى وطنه بأكثر من 400 مليار دولار وقال لقد عادت الاموال الى امريكا , وها نحن الان نشهد فصل جديد من الصراع وصل الى حلفاء الامس لتندلع هذه الصراعات بين دول الخليج وخاصة السعودية والامارات ضد قطر , واتهام قطر بأنها تدعم الارهاب والاخطر من ذلك ان السعودية تعتبر دعم قطر لحماس هو دعم للإرهاب , لقد قال ترامب من قلب الرياض ان حماس ارهابية ولم يتحدث اي زعيم عربي بكلمة واحدة.

والان هل ستبدأ مرحلة جديد من الصراعات تؤدي الى تدمير الخليج العربي وسيطرة الغرب على منابع النفط وعودة الشعوب العربية الى مرحلة الجمال والعيش في الصحراء ..؟

ماذا سيحدث لقطر ؟, وبعد قطر البحرين وبعد البحرين الامارات وعمان ثم في النهاية سيسدل الستار على تدمير السعودية والامة كل الامة تتفرج على الذي يحدث.    اما ان الاوان لصحوة عربية قبل فات الاوان

تعليق عبر الموقع