وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

إنفراجة وفتح دائم لمعبر رفح

الحية: التقينا"دحلان" بالقاهرة وعلاقتنا مستمرة منذ سنوات لرفع الحصار عن غزة

الحية: القتينا "دحلان" بالقاهرة وعلاقتنا مستمرة منذ سنوات لرفع الحصار عن غزة

غزة - وكالة خبر

قال نائب رئيس حركة "حماس" بغزة، خليل الحية، إن سياسات السلطة تسعى إلى إضعاف جميع عناصر القوة لدى الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها المقاومة الباسلة، مضيفاً أن القضية الفلسطينية مخطوفة من قبل الرئيس عباس وأيضاً الضفة الغربية، وانتفاضة القدس محاربة.        

جاء ذلك خلال لقاء الحية بعدد من الصحفيين، في حوار نظمه منتدى الإعلاميين بغزة، حيث أشار إلى أنه في ظل انشغال المنطقة بمشاكلها يراد لـ"إسرائيل" أن تتمدد وتصبح محور ارتكاز في المنطقة وجزء من تحالفاتها، مضيفاً أن سياسات السلطة أدت لتراجع مكانة القضية الفلسطينية.

وحول التفاهمات المصرية الأخيرة، أوضح الحية أنه من المتوقع أن تنتهي أعمال الترميم في معبر رفح من الجانب المصري قبل نهاية عيد الأضحى المبارك، مشيراً إلى رضى الطرفين في غزة ومصر للتفاهمات التي تم التوصل إليها خلال المباحثات الأخيرة بالقاهرة.

وأكد على أن وفد حركة "حماس" برئاسة قائد الحركة يحيى السنوار أجرى بالفعل لقاءات مع تيار القيادي الفلسطيني وعضو المجلس التشريعي محمد دحلان، مشيراً إلى أن الحركة طرقت كل أبواب الدول العربية لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.              

وشدد الحية، على أن الرئيس محمود عباس عطل المصالحة المجتمعية، بعد أن أمر بإغلاق الصندوق المخصص لذلك والذي تم الاتفاق عليه سابقاً في القاهرة، لافتاً إلى أن علاقة حماس بـ"المصريين" تتطور ووتتحسن، كما أن اللقاء الأخير كان الأفضل منذ 15 شهرًا.                        

وبشأن نتائج التفاهمات مع السلطات المصرية، قال إن الحركة تنتظر رؤيتها على الأرض وليس في وسائل الإعلام، موضحاً أن اللقاء مع أعضاء من تيار دحلان جاء في إطار استكمال الجهود الإنسانية والتكافلية بالقطاع والتي بدأت منذ سنوات.

وتابع: "علاقتنا مع فريق دحلان مستمرة منذ 6 سنوات من خلال اللجنة المشتركة"، لافتاً إلى أن الحركة تعمقت بهدف رفع الحصار عن قطاع غزة.     

وتوقع الحية، أن يكون معبر رفح جاهزاً للذهاب والإياب قبيل عيد الأضحى، معرباً عن أمله في أن يكون المعبر التجاري جاهزاً كذلك خلال هذه الفترة.      

وأوضح أن حركته تبحث عن جميع البدائل والمقترحات للتخفيف من أزمة الكهرباء في قطاع غزة، من خلال شراء الوقود بدون ضرائب، وتمويل خط (161) من الاحتلال، مشيراً إلى أن هناك إجراءات تقوم بها الجهات المختصة في غزة لجلب الوقود من أماكن عدة من ضمنها مصر بدون ضرائب.

أما بشأن ملف الأسرى، شدد على أن حركته لن تفتح ملف الأسرى قبل أن يتم تنظيف الطاولة الأولى "صفقة وفاء الأحرار"، أي إخلاء بيل الأسرى المحررين في الصفقة، مؤكداً على أن حماس ترحب بكل جهد في هذا الملف وفي مقدمة ذلك جمهورية مصر.

ولفت الحية، إلى أن مغادرة بعض قيادات "حماس" لقطر، يأتي في سياق إعادة الانتشار في ضوء نتائج الانتخابات الداخلية، مضيفاً أن مكان قيادة حركة حماس المركزي في غزة، وأن رئيس المكتب إسماعيل هنية لن يغادر وطنه وشعبه وسيدير الحركة من الداخل.

وأضاف: "لن نكون عبئاً على أحد، ولذلك نحن معنيون أن تكون قيادة حماس المعلنة وغير المعلنة في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني"، لافتاً إلى أن رؤية حماس "تقوم على أساس حشد الطاقات للمشروع الوطني والعمل المشترك مع كل الدول العربية والإسلامية لدعم القضية الفلسطينية".                        

وأكد الحية، على أن "حماس" لا تسعى للحرب أو المواجهة مع الاحتلال، إلا أنه سيكتوي بنارها إن حدثت، مشدداً على أن حصار غزة نذير خطر.

ويذكر أن وفد حماس وصل قطاع غزة قبل نحو أسبوعين قادماً من العاصمة المصرية القاهرة، بعد سلسلة لقاءات أجراها مع مسؤولين مصريين استمرت لنحو 9 أيام، بالإضافة إلى قيادات فتحاوية من بينها النائب محمد دحلان، والقيادي سمير المشهراوي، وقيادات أخرى.

          
 

تعليق عبر الموقع