وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

معلومات عن حيوان النمر العربي

معلومات_عن_حيوان_النمر_العربي.jpg

وكالة خبر

النّمر العربيّ

النّمر العربيّ (باللاتينيّة: Panthera pardus nimr) حيوانٌ مُتوسّط الحجم ينتمي إلى عائلة السنوريَّات،[١] يعيش في مناطقَ مُختلفةٍ من الصّحراء العربيَّة الكُبرى وجنوب آسيا، وهي حيواناتٌ رشيقةٌ بارعةٌ في الصيد. هناك سبعةُ أنواعٍ من النّمور تعيش في العالم تختلفُ في أحجامها، ومظهرها، وموقعها الجُغرافي. النّمر العربيّ واحد من الحيوانات المُهدّدة بالانقراض بسبب صيدها الجائر لبيع فرائها؛ إذ بلغ عددها فقط مئتي نمر حاليّاً، وقد تقلّصت مناطق تواجده الجغرافيّة بدرجة كبيرة جدّاً؛ فبعد أن كان يعيش في معظم الأقاليم الجبليّة من الجزيرة العربية وبلاد الشّام ومصر، أصبح هذا الحيوان مُنقرضاً نهائيّاً في دولتَي الأردن ومصر، ومُهدّداً بالانقراض بشدّة في الدّول الأخرى.[٢]


رغم وجود خمس عشرة سلالة تُصنّف ضمنَ عائلة النّمور، فإنّ سُلالة النّمر العربيّ تُعتبر أصغرها جميعاً من حيث الحجم؛ إذ يبلغُ مُتوسّط وزنه حوالي ثلاثينَ كيلوغراماً، وطوله يُعادل ما يُقارب مائة وثلاثين سنتيمتراً، وهو يرتبط بشكلٍ كبيرٍ بعائلة النّمور الإفريقيَّة من النّاحية الجينيّة والتصنيفيّة. ورغم ذلك، فضمنَ مجموعات وأنواع السنوريّات التي تعيش في شبه الجزيرة العربيّة يُعتبر النّمر العربيّ أكبرها حجماً وأقواها من حيث البناء الجسديّ والعضليّ، ويمتازُ بأنّ لجلده لوناً باهتاً مُقارنةً بباقي أنواع النّمور؛ إذ يُساعده هذا اللّون على الاندماج بصورة أفضل مع الطّبيعة الصحراويّة في موطنه الطبيعيّ.[١]

 

تاريخ النّمر العربي

كانت أربع سلالات من النّمور تعيش في أراضي شبه الجزيرة العربيّةبما مضى، لكن إحداها -وهي النمر السينائيّ- انقرضت نهائيّاً خلال القرن العشرين، بينما اثنان أُخريان، وهما النّمر الفارسيّ والأناضوليّ، لم يعد لهما وجود في المنطقة العربيّة، وأصبحت أماكن تواجدهما محصورةً بمناطق في الشّمال. أمّا النّمر العربيّفهو آخر سلالة من النّمور لا زالت مُتواجدةً في شبه الجزيرة العربيّة، وذلك بالرّغم من أعداده الضّئيلة وخطر الانقراض الذي يترقَّبه. وليس من المعروف تماماً إلى أيّ درجة تقلَّصت أعداد النّمر العربي وأين يتواجد، لكن من المُرَجّح أنه اختفى من معظم الأماكن التي تواجد فيها سابقاً بما عدا استثناءات قليلة.[٣]

 

الوضع الحالي للنّمر العربيّ

من المُحتمل أنّ النّمر العربيّ لا زال يعيش على امتداد رقعة جغرافيّة واسعة نسبيّاً من المملكة العربيّة السعوديّة، إلا أنّ هذه الرّقعة أصغرُ بكثيرٍ ممّا كان يعيش فيه سابقاً، حيث يعتقد الباحثون المُتخصّصون أنّ المساحة التي يعيش فيها هذا الحيوان في السعودية فقط تقلَّصت بنسبة 90% منذ القرن التّاسع عشر، ولا زالت تتقلص سنويّاً خلال آخر خمسة عشر عاماً بنسبة 10% كلّ عام. تُعزَى الأسباب الرئيسيّة وراء هبوط أعداد هذه الحيوانات في السعوديّة إلى تدمير بيئتها الطبيعيّة، واصطيادها على أيدي السُكّان المحليّين، وانتهاك موائلها ببناء المدن والطّرقات السّريعة داخلها.[٣]


لا تُعتبر برامج المُسوحات المُخصّصة لمراقبة وإحصاء أعداد هذه الحيوانات في السعوديّة فعالةً كثيراً؛ حيث لم يتمّ التقاط سوى عدد قليل من النّمور بآلات التّصوير والأجهزة المُختصّة بين سنتي 1998-2003، بينها ما هو مؤكّد أنّ ما تمّت مُشاهدته كان نمراً وما لم يتم تأكيده، ومع ذلك، يُقدّر عدد النّمور العربيّة المُتواجدة في المملكة على أساس نظريّ بحوالي 60 إلى 425 نمراً تتوزّع على مساحة قد تبلغ عشرين ألف كيلومتر مُربّع.[٣]


يُعتَقد أيضاً أنّ هذا الحيوان كان يعيش في جميع أرجاء جبال اليمن، لكنّه قد اختفى من مُعظمها، وهو يواجه أخطار صيده وقتله من قِبَل السُكّان، وتضاؤل كميّة الغذاء المُتوفّرة له، وتدهور بيئته، كما أنّ حالته في اليمن لم تخضع لأيّة دراسة علميّة منذ فترة طويلة. كان النّمر العربيّ يعيش في مُختلف الأقاليم الجبليّة من عُمان أيضاً، إلا أنّ وجوده الآن مَحدود بمنطقة جبال ظفار، ولكن حالته في هذه الدّولة تحظى بالكثير من الدّراسات والمُسوحات الآن. وقد بُذِلَت الجهود الأولى لإنقاذ النّمر العربيّ من الانقراض وإعادة إكثاره وإطلاقه في البريّة منذ سنة 1999، ومنذ التسعينيّات توجد برامج مُختصّة بإكثار أعداد هذا الحيوان في الشّارقة وعدّة مناطق أخرى.[٣]

 

معلومات عن النّمر العربيّ

  • ينتمي النّمر إلى فئة الثديّات اللاحمة، ويُصنّف ضمن فصيلة السنوريّات التي تشمل أيضاً القطط والأسود والببر:[٤]

  • أسنان النّمر حادةٌ جدّاً لقتل وانتزاعِ أطراف الفريسة.[٥]

  • النّمر العربيّ يعيش وحده، ويُحدّد حدود منطقته، وتجتمع هذه النّمور فقط في موسم التّزاوج؛ حيث إنّها انعزاليّة جدّاً ولا تحب الاختلاط ببعضها، ويحتفظ لنفسه بمنطقة كبيرة جدّاً ليجد فيها ما يكفيه من الماء والطّعام.[١]

  • تدومُ فترة التّزاوج لمدةِ خمسةِ أيَّامٍ، ويتمُّ خلال هذه الفترة التّزاوج عدّة مرّاتٍ مع إصدار نغمات صوتيّة عاليّة جدّاً. تدوم فترة الحمل ما يُقارب مائة يوم، وتلدُ أُنثى النّمر من جروٍ إلى أربعةِ جراءٍ في الحمل الواحد، تُخبّئهم في مكان آمن وترعاهم فترةً قد تصل إلى سنتين كاملتين.[١]

  • الفرائس الطبيعيّة التي يتغذّى عليها هذا النّمر في بيئته مُتعدّدة، ومن أهمّها الوعل النوبيّ، والغزال الجبليّ، والطهر العربيّ، والأرنب الصحراويّ البريّ. إلا أنّ المُشكلة التي يواجهها هي أن العديد من فرائسه أو مُعظمها هي أيضاًمُهدّدة بالانقراض وأعدادها آخذة بالتّضاؤل بسرعة، وبالتّالي أصبح النمر العربيّ مُجبراً على اصطياد المواشي التي يرعاها البشر، ممّا يجعله مكروهاً من السُكّان المحليّين.[١]

  • النّمور لا تحتاج إلى كميَّةٍ كثيرةٍ من الماء، إذ يُمكنها العيش من الرّطوبة والسّوائل التي تحصل عليها من فرائسها.[٥]

  • حاسّة السّمع عندَ النّمور أقوى بخمسِ مرّاتٍ من حاسّة سمعالإنسان.[٥]

  • تتواجد بعض النّمور العربيَّة حاليّاً في محميَّات خاصةٍ لرعايتها، وتُعتبرالسّلاسل الجبليّة في الجزيرة العربيّة أفضلَ موطنٍ للنّمر العربيّ؛ بسبب تضاريسها الوعرة، وتنوّع أنواع الحيوانات المُتاحة فيها ليقتات عليها هذا النّمر.[٣]

  • تعيش النّمور العربيَّة في المُرتفعات الجبليَّة غالباً وليس فيالصّحراء.[١]

  • تفضل النّمور أن تنشط في اللّيل وتخرج للصّيد تحت جنح الظّلام، ولكنها تبقى حذرةً من أيّ تواجدٍ بشريّ.[٥]

 

تعليق عبر الموقع