وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

بيان صادر عن هيئة "المتقاعدين العسكريين" بمناسبة إعلان الاستقلال

 بيان صادر عن هيئة "المتقاعدين العسكريين" بمناسبة إعلان الاستقلال

غزة - وكالة خبر

أصدرت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالمحافظات الجنوبية، اليوم الثلاثاء، بمناسبة إعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني الصادرة بتاريخ 1988/11/15 بالجزائر، بياناً جاء فيه ما يلي: 

"يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل في الوطن والشتات.. في هذا اليوم المشهود جاء إعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني عام 1988 بالجزائر، عندما أعلن الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات عن قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف..وبناء على المتغيرات والتطورات السياسية لنضالات وتضحيات شعبنا الفلسطيني البطل منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وتطلعات شعبنا الفلسطيني الصامد بالحرية والعودة والاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، على كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وفق قرارات الشرعية الدولية والتي نصت على انسحاب قوة الاحتلال الإسرائيلي من جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة.. فإننا بالهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالمحافظات الجنوبية نؤكد على مايلي: 

1- إن تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وفق قرارات الشرعية الدولية كافة وحق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

2- نطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بالضغط على قوة الاحتلال الإسرائيلي بإزالة كافة المستوطنات ووقف سياسية التوسع الاستيطاني وتهويد القدس، وممارسات الاحتلال الإسرائيلي لإجراءاته القمعية بحق شعبنا الفلسطيني بما يترتب علية من تدمير العملية السياسية وعرقلة حل الدولتين. 

3- ندعو كل دول العالم التي لم تعترف حتى الآن بدولة فلسطين إلى الاعتراف بدولة فلسطين بعد أن أصبح معترف بها بالجمعية العامة للأمم المتحدة، والعمل على دعم دولة فلسطين بأن تصبح دولة كاملة العضوية بمجلس الأمن الدولي كبقية دول العالم التي ناضلت ضد المحتل اسوة بشعوب ودول العالم من أجل حرياتها المشروعة. 

4- نرفض كافة المشاريع التصفوية والتآمرية الخارجية والداخلية الهادفة إلى الانتقاص من مشروعنا الوطني الفلسطيني أو النيل من حقوقه المشروعة.

العهد والقسم لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولجرحانا الميامين وكل شهداء الثورة الفلسطينية المعاصرة بأن نبقى الأوفياء ولكل قطرة دم سالت من أجل فلسطين سائرين وثائرين حتى نيل حقوقنا الوطنية الفلسطينية كاملة، بقيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس دولة فلسطين ..عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".

تعليق عبر الموقع