وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

وترسيخ العقوبات المفروضة

حماس تُدين استمرار الحكومة بـ "سياسة التضليل والإهمال المتعمّد لغزة"

حماس.jpg

غزة - وكالة خبر

أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الثلاثاء، استمرار حكومة التوافق الوطني الفلسطينية فيما وصفته "سياسة التضليل وتوتير الأجواء والإهمال المتعمد" لمتطلبات قطاع غزة واستحقاقاته.

واتهم الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان صحفي، الحكومة بالسعي الدؤوب لـ"مأسسة وترسيخ العقوبات المفروضة على غزة وتبرير استمرارها".

وأكد البيان، على أن ذلك نتج عنه أوضاعًا مأساوية صعبة أصابت كل مناحي الحياة، "وتحديدًا الوضع الصحي الكارثي المترتب على عدم تلبية الحكومة لاحتياجات المستشفيات ومستحقات شركات النظافة العاملة فيها، والضرب بعرض الحائط القضايا المطلبية والمتعلقة بالشباب والخريجين وحقوق الموظفين".

وشدد البيان على أن: "حماس تقف إلى جانب كل الشرائح والفئات المتضررة في غزة من سياسة الحكومة، وتؤيد وتدعم مطالبهم بكل قوة".

ودعا البيان، حكومة فتح إلى: "التوقف عن تبرير عجزها وإهمالها ووقف التلاعب بمشاعر أهلنا في القطاع والقيام بواجباتها كاملة تجاه أهلنا في غزة والضفة على حد سواء".

وطالبت البيان الحكومة، أن "تنهي العقوبات كافة المفروضة على غزة أو تقدم استقالتها وترحل، وأن يتم تشكيل حكومة إنقاذ وطني تخدم أبناء شعبنا وتتبنى همومه ومتطلباته وتحمي مصالحه".

وكانت الحكومة قالت في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في رام الله إنها تجدد دعوتها لحركة حماس بـ"إزالة كافة العراقيل، والمضي قدمًا في تحقيق المصالحة الوطنية، والتوقف عن فرض اشتراطاتها غير آبهة بأوضاع أهلنا في قطاع غزة".

وطالبت الحكومة بتمكينها "تمكينًا شاملًا وبسط ولايتها القانونية وممارسة مهامها وصلاحياتها حسب القانون، بما في ذلك التمكين المالي الموحد، من خلال وزارة المالية والتخطيط الجهة المسؤولة الوحيدة عن الجباية وعن الصرف في آن واحد، بالإضافة إلى السيطرة الكاملة على المعابر".

وتسلمت حكومة الوفاق في الأول من نوفمبر الماضي إدارة كافة معابر قطاع غزة بموجب اتفاق المصالحة الأخيرة بين حركتي فتح وحماس منتصف أكتوبر الماضي في القاهرة.

تعليق عبر الموقع