وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

جوال جديد

نقيب الصحفيين يعلن ترشحه للمجلس الثوري لحركة فتح برام الله

ناصر ابو بكر

أعلن نقيب الصحفيين الفلسطينيين ونائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي للصحفيين وممثل فلسطين في الاتحاد الأوروبي للصحفيين ناصر أبو بكر، اليوم الاثنين، عن نيته للترشح للمجلس الثوري لحركة "فتح" في مؤتمرها العام السابع المنعقد في رام الله.

واعتبر أبو بكر، أن انعقاد المؤتمر ونجاحه سيشكل نهضة تاريخية في الحركة، وتجديد قيادتها وروحها النضالي، وستنعكس آثاره الإيجابية على الحركة الوطنية الفلسطينية ككل والنهوض بالقضية الفلسطينية.

وبين أبو بكر، أن نيته للترشح والدخول لعضوية المجلس الثوري تأتي من حرصه على النهوض بالإعلام الفتحاوي وأهمية تمثيل الصحفيين في قيادة الحركة.

كما طالب أبو بكر، وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والدولية تكثيف تغطيتها للمؤتمر والدخول بتفاصيل برنامج أعمال المؤتمر ولجانه للخروج بتصورات وآراء إيجابية تحدد خطوات وتوجهات القيادة وانسجامها مع الشارع الفلسطيني والفتحاوي بشكل خاص.

وقال أبو بكر، "إن ترشحي للمجلس الثوري يأتي من رغبتي وزملائي في استنهاض إعلام حركة فتح الذي يحتاج لاستنهاض من أجل أن يصب بالأساس في الصالح الوطني ويعود بوصلة قضيتنا نحو القدس والعودة".

ودعا أبو بكر، كافة الصحفيين للالتفاف خلف النقابة وخلف المشروع الوطني لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تم إنجازها على الصعيدين الدولي والعربي والمحلي خلال ستة شهور ومنها:

1. حصول فلسطين على منصب نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب.

2. فوز نقيب الصحفيين الفلسطينيين بأعلى الأصوات في العالم في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين.

3. انضمام فلسطين للاتحاد الأوروبي للصحفيين بصفة عضو مراقب.

4. استجابة الرئيس محمود عباس لطلب النقابة بالتوقيع كأول رئيس دولة عربية على وثيقة دعم الحريات الإعلامية في الوطن العربي.

5. اعتماد الرئيس محمود عباس الأول من شهر أغسطس اليوم الوطني الفلسطيني للحريات الإعلامية وحرية التعبير.

6. توقيع اتفاقية العمل الجماعية بين نقابة الصحفيين ومؤسسات الإعلام الرسمي.

7. حضور لجنة تحقيق دولية من الاتحاد الدولي للصحفيين لرصد الاعتداءات والجرائم الإسرائيلية بحق الصحفيين والإعلام الفلسطيني.

8. توقيع اتفاقية ما بين نقابة الصحفيين والنائب العام تصون العمل الصحفي في فلسطين.

9. وعلى الصعيد المحلي الفلسطيني باشرت النقابة بتجهيز العديد من الخدمات للصحفيين من ضمنها اتفاقية التأمين الصحي مع الحكومة ووزارة الصحة، واتفاقية إسكانات بخصومات خاصة للصحفيين من كبرى الشركات في رام الله، وصياغة النظام الداخلي لصندوق الزمالة والضمان الاجتماعي، بالإضافة لاتفاقية مع شركة جوال بهدف تقديم خدمات مميزة للصحفيين.

10. هذا وتقوم النقابة بورشة عمل لإصلاح بنية قوانين الإعلام الفلسطيني تشتمل على إنجاز مشروع قانون النقابة وقانون حق الحصول على المعلومة وقانون التنظيم الذاتي للمهنة وحرية الإعلام وتعديل قانون النشر والمطبوعات.

تعليق عبر الموقع